أنت هنا

الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية

في مجال الصحة الجنسية والإنجابية، انخرط صندوق الأمم المتحدة للسكان في لبنان على قدم المساواة منذ بداية الأزمة في الاستجابة، لاسيما مع تدخلات إنقاذ الحياة من خلال تنمية القدرات في مجموعة واسعة من القضايا مثل حزمة الخدمات الأولية الدنيا للصحة الإنجابية، وإسداء النصائح في مجال تنظيم الأسرة، والمبادئ التوجيهية لتقديم الخدمات بشأن الصحة الإنجابية، وما إلى ذلك، والتي تستهدف الأطباء والممرضين/الممرضات والعاملين الاجتماعيين والقابلات القانونيات؛ وتوفير السلع عن طريق توفير مجموعات الطوارئ الصحية (الأمراض المنقولة جنسياً، ووسائل تنظيم الأسرة، ومستلزمات الولادة، إلخ)، فضلاً عن أدوية الصحة الإنجابية، ووسائل تنظيم الأسرة، والمواد الصيدلانية والمعدات الطبية لجميع مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لوزارة الصحة العامة البالغ عددها 214 مركزاً، فضلاً عن المستوصفات الإضافية والمستشفيات المختارة؛ وتوفير الخدمات من جانب الأطباء والقابلات القانونيات لمراكز رعاية صحية أولية مختارة؛ وتوفير الأدلة من خلال إجراء البحوث وتحليل الحالات بشأن خدمات الصحة الإنجابية والمعلومات المتعلقة بها، فضلاً عن إجراء تقييم سريع لتدخلات الصحة الإنجابية؛ ودعم خدمات الصحة الإنجابية مثل الرعاية السابقة للولادة، والأمراض المنقولة جنسياً، والدعم النفسي والاجتماعي، والخدمات الأخرى لاسيما تلك التي تستهدف الفئات الأكثر ضعفاً والنساء المعوزات؛ وتطوير النظام من خلال مراجعة المبادئ التوجيهية لتقديم خدمات الصحة الإنجابية ونظام التدقيق في خدمات الأمومة المرتكزة على المستشفى؛ ووضع المبادئ التوجيهية بشأن جائحة كوفيد-19 والحمل من أجل إدارة المرضى داخل المستشفى وخارجها، والتي تم إضفاء الطابع المؤسساتي عليها في جميع المرافق الصحية على مستويات الرعاية الأولية والثانوية؛ ووضع المبادئ التوجيهية بشأن الصحة العقلية المرتبطة بصحة الأم؛ وشراء وحدة طبية متنقلة مجهزة بمعدات كاملة لتوفير الخدمات والمعلومات ذات الصلة بالصحة الإنجابية، ولاسيما بين السكان المتضررين في المناطق؛ والتوعية بشأن مختلف قضايا الصحة الإنجابية (أي تنظيم الاسرة، والأمراض المنقولة جنسياً، وتقديم الرعاية الطبية قبل الولادة، وما إلى ذلك) إلى السكان المتضررين من الأزمة السورية (اللبنانيون في المجتمعات المضيفة واللاجئون السوريون)؛ وشراء المعدات واللوازم الطبية لمرافق الرعاية الصحية الأولية والثانوية التي دمرها انفجار مرفأ بيروت؛ وشراء معدات الحماية الشخصية لمقدمي خدمات الرعاية الصحية العاملين في مرحلتي الرعاية الأولية والثانوية وكذلك المؤسسات التي تُعنى بالمسنين للحد من احتمال تفشي العدوى بين مقدمي الرعاية الصحية والمستفيدين منها؛ وإنتاج / نشر المواد التي تستخدم في التوعية وفي مختلف البيئات مثل مراكز التسجيل والمستوصفات، إلخ، وتولّي دور التنسيق في برمجة الصحة الإنجابية وأولوياتها بين مختلف الجهات الفاعلة الإنسانية وكذلك مع الحكومة. وأجرى المكتب القٌطري لصندوق الأمم المتحدة للسكان تقييماً قطرياً لحقوق الصحة الجنسية والإنجابية، وذلك من بين أمور أخرى. وبالإضافة إلى جهود تعزيز وتنسيق النظام التي يشترك فيها صندوق الأمم المتحدة للسكان مع وزارة الصحة العامة في قيادة مجموعة العمل الفرعية المعنية بالصحة الإنجابية وفرقة العمل المعنية بالإدارة الجنائية للاغتصاب.